اقتصاد

 العملة المشفرة خسرت 50 مليار دولار من قيمتها السوقية منذ بداية عام 2022

خسرت العملة المشفرة سولانا “Solana” أكثر من 50 مليار دولار من قيمتها السوقية منذ بداية عام 2022. وتم وصف “سولانا” بأنها العملة المشفرة التي من شأنها أن تتحدى عملة “الأثير” من خلال نهج صديق للبيئة، وسرعات معاملات أسرع. وقد مر المستثمرون الذين قاموا بهذا الرهان بعام بائس. انهارت القيمة السوقية أكثر من 55 مليار دولار في يناير إلى ما يزيد قليلاً عن 3 مليارات دولار على مشارف نهاية 2022.

من بين أكبر مشاكل سولانا في أواخر عام 2022 كانت علاقتها الوثيقة بمؤسس FTX سام بانكمان فرايد، الذي يواجه ثماني تهم جنائية بالاحتيال بعد إفلاس بورصة العملات الرقمية الخاصة به الشهر الماضي. كان ملياردير الشفير السابق أحد أكثر المعززات العامة في “سولانا”، حيث كان يروج لمزايا تقنية “بلوكتشين” ويستثمر أكثر من نصف مليار دولار في Solana.

 

قال بانكمان فرايد لأحد المتشككين في يناير 2021: “بعني كل ما تريد”.

 

عندما انهارت FTX، قام المستثمرون بإنقاذ Solana لتعويض حوالي 8 مليارات دولار. ولكن في الأيام الأخيرة، حيث كان بقية عالم التشفير هادئًا نسبيًا، انخفضت “سولانا” أكثر، بحسب تقرير نشرته شبكة “CNBC” الأميركية واطلعت عليه “العربية.نت”.

 

في الأسبوع الماضي، انخفض سعر سولانا بأكثر من 30%، فيما حافظت إيثر على ثباتها، حيث تراجعت بنسبة 1.7%، في نفس الفترة الزمنية، بينما تراجعت عملة بيتكوين بنسبة 1.2%، فقط.

 

ومن بين العملات المشفرة العشرين الأكثر قيمة التي تتبعها CoinMarketCap، فإن الخاسر الأكبر التالي على هذا الامتداد هو Dogecoin التي تراجعت 9%.

 

في ساعة واحدة فقط من التداول يوم الخميس، انخفض Solana بنسبة 5.8%، ليصل إلى أدنى مستوى منذ أوائل عام 2021، في الوقت الذي بدأ فيه بانكمان فرايد تقديم دعمه علنًا للمشروع.

 

ومنذ ذلك الحين، تراجع سولانا عن أدنى مستوياته، حيث تجاوزت القيمة السوقية الآن 3.5 مليار دولار. ارتفع حجم التداول على مدار 24 ساعة بما يزيد عن 200% على أساس نسبي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات