الرئيسيةعرب وعالم

الصينيون يمزجون حرارة عيد الربيع وفعاليات الجليد والثلج في الأولمبياد الشتوية «بكين 2022» | صور

كتب – محمود سعد دياب:

تحت أصوات المفرقعات النارية، ودع الصينيون العام القديم واستقبلوا العام الجديد تحت أجواء نسيم الربيع الدافئ، حيث التقى عيد الربيع الصيني الأحمر مع دورة الألعاب الأولمبية الشتوية البيضاء، وهو الحدث الذي كان غير عاديًا.

في 5 فبراير، خلال حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 في بكين، أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ في خطابه: “لقد دخلت الصين لتوها عام النمر في التقويم القمري. النمر يرمز إلى القوة والشجاعة. أتمنى أن يكون الرياضيون الأولمبيون بنفس قوة النمر. وأعتقد أنه من خلال الجهود المشتركة للجميع، ستدخل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين بالتأكيد التاريخ على أنها حدث أولمبي بسيط وآمن ومشوق”.

وتحت عنوان «سنة سعيدة».. ظهرت التحيات الحمراء المتوهجة على الجليد الكريستالي في حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، وهي دعوة وصداقة بعث بهما الشعب الصيني إلى العالم. بفضل فرصة الألعاب الأولمبية الشتوية، شاركت بكين تهاني عيدالربيع الصيني مع العالم.

حفل افتتاح الأولمبياد الشتوية بكين 2022

في القرية الأولمبية الشتوية، هناك أنشطة ذات الطابع الخاص مثل «نحتفل بالعام الجديد معًا»  و«الثلج والجليد معًا» و«استمتعوا بالمستقبل معًا» غنية بالألوان.

ومن العادات الشعبية في السنة الجديدة وزع الصينيون ملصقات شعارات عيد الربيع، بالإضافة إلى المهارات التقليدية مثل رقصة الأسد والخط الصيني، وبالطبع، لا غنى عن الأطباق الصينية مثل “جياوتسه” و”سبرينغ رولز”. ويبدو أن درجة حرارة الاحتفالية والطعم الصيني فتحا بابًا جديدًا للرياضيين من جميع أنحاء العالم، حتى يستمتعوا به بعد التدريب والمنافسة.

الممثل الفني للاتحاد العالمي للكرلنج جيسي سنيتيير، قال إن اندماج مهرجان الربيع الصيني ودورة الألعاب الأولمبية الشتوية جلبا سعادة غامرة للجميع. وكانت المرة الأولى التي يحتفل فيها رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ بعيد الربيع في الصين، حيث قال إنه لا يوجد شيء أفضل من بدء عام النمر بدورة الألعاب الأولمبية الشتوية، مضيفًا: “لقد احتفلت بعيد الربيع في لوزان مع أصدقائي الصينيين عدة مرات، ولكن هذه كانت المرة الأولى التي أتيت فيها إلى الصين وبكين لحضور عيد الربيع، وكنت سعيدًا للغاية”.

تميمة الأولمبياد الشتوية بكين 2022

وبعد افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، أصبح الباندا تميمة الألعاب الأولمبية الشتوية، واسمها “بينغ دون دون” منتشرة بكل بقعة في العالم، مما أثار موجة من “المشجعين العالميين”، كما أصبحت الباندا اللطيفة “بينغ دون دون” مرة أخرى أيقونة صينية لطيفة للتواصل مع العالم.

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ: “أن المزيد من التضامن الذي دعت إليه الحركة الأولمبية هو أكثر ما نحتاج إليه في هذه الأوقات. فبدلاً من أن نكون على متن أكثر من 190 قارب صغير، فإن جميع دول العالم تشترك في مستقبل أفضل من وجود قارب واحد كبير، لذلك نقدم شعار دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين “معًا نحو المستقبل”.

شهدت الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، باعتبارها أول حدث رياضي شامل في العالم يقام كما هو مقرر منذ تفشي فيروس كورونا الجديد، المعيار الجديد الذي حددته الصين للحركة الأولمبية والحماس الكامل والجهود الدؤوبة من الشعب الصيني. توفر الحكمة والقوة الصينيتين والحلول الصينية أيضًا أفكارًا جديدة وخلق فرص جديدة للتنمية العالمية الحالية.

وللاحتفال بعقد الألعاب الأولمبية الشتوية، نظمت جامعة نينغشيا الطبية، أنشطة ترفيهية على الجليد للطلاب الأجانب في داويو التابعة لمنطقة هيلان بمدينة ينتشوان عاصمة مقاطعة نينغشيا. حيث اختبر أكثر من 20 طالبًا دوليًا في الصين جمال الجليد والثلج وساهموا من بعيد في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، إذ من خلال هذا النشاط، شارك 27 طالبًا دوليًا من بنجلاديش وباكستان وميانمار وتنزانيا وزامبيا والهند وزيمبابوي وفيجي ودول أخرى في أنشطة ترويج الألعاب الأولمبية الشتوية والأنشطة الترفيهية للجليد. تعاون الطلاب الدوليون لتجربة الرياضات الجليدية والثلجية مثل التزلج على الجليد، وسباق جبل واو على الجليد، وحلقة الجليد الجماعية، وما إلى ذلك، واستمتعوا بالرياضات الجليدية، وأرسلوا التهاني إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.

زر الذهاب إلى الأعلى