فنون و ثقافة

“السياحة والآثار”: استرداد 29 ألف قطعة أثرية خلال 5 سنوات

قال الدكتور شعبان عبد الجواد المشرف العام على إدارة الآثار المستردة بوزارة السياحة والآثار، إن كل ما أنتجته الشعوب عبر تاريخها من مختلف العصور وحتى الآن تعتبر ممتلكاتها، من منتجات ثقافية وآثار ولوحات فنية ومعالم سياحية وأثرية مثل المعابد وغيرها.

 

وأضاف عبدالجواد خلال حواره ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، المُذاع على القناة الأولى، والفضائية المصرية، من تقديم الإعلاميين أحمد عبدالصمد وجومانا ماهر، أن القطع الأثرية التي خرجت من مصر بطريقة غير شرعية يجب العمل على استرداده في أقرب وقت ممكن، مؤكدًا أن مصر استهلت العام الحالي في ظل جائحة كورونا باسترداد 5 آلاف قطعة أثرية دفعة واحدة من الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وتابع المشرف العام على إدارة الآثار المستردة بوزارة السياحة والآثار، أن مصر استردت ما يقرب من 29 ألف قطعة أثرية خلال 5 سنوات، وهو ما دفع الكثير من دول العالم سواء كانت عربية أو عالمية إلى محاولة استنساخ التجربة المصرية من أجل استعادة أثارها المنهوبة.

 

وأوضح أن العراق وسوريا وليبيا واليمن وقبرص وبعض دول أمريكا اللاتينية مثل بيرو والإكوادور وبعض الدول الأفريقية عملت على استنساخ التجربة المصرية، موضحًا أن الدولة المصرية تمتلك الكثير من التجارب والخبرات المتراكمة في هذا المجال: “نعمل كخلية نحل مع مكتب النائب العام ووزارة الخارجية عبر سفاراتها في الخارج لرصد كل القطع الأثرية التي تظهر في أسواق العالم مثل المزادات العلنية وأمازون وغيرها من الأسواق الإلكترونية أو ما يتم حيازته من قبل أي متحف عالمي”.

زر الذهاب إلى الأعلى