اقتصاد

الذهب في طريقه لتحقيق زيادة فصلية قوية بعد انتكاسة بسبب رفع الفائدة

ارتفعت أسعار الذهب يوم الجمعة، وأصبح المعدن النفيس في طريقه للإغلاق على أفضل أداء ربع سنوي له منذ يونيو 2020، بفضل توقعات بتباطؤ وتيرة رفع أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي. وانخفض الذهب بنسبة 0.5 بالمئة فقط في عام 2022 بعد أن دفعت الزيادات المتعاقبة في أسعار الفائدة من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي الذهب إلى أدنى مستوى في أكثر من عامين في سبتمبر، لكنه قلص خسائره منذ ذلك الحين.

 

وفي آخر يوم للتداول في عام 2022، صعد الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المئة إلى 1818.70 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1858 بتوقيت جرينتش. ولم تشهد العقود الأمريكية الآجلة للذهب تغيرًا يذكر عند التسوية ليجري تداولها عند 1826.2 دولارًا.

 

وأشار محللون إلى أن السوق في عام 2023 ستحركها ردود فعل البنوك المركزية العالمية على التضخم المتصاعد.

 

ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة هذا العام مما يقارب الصفر في مارس إلى نطاق بين 4.25 بالمئة و4.5 بالمئة، في أشد موجة من موجات رفع أسعار الفائدة منذ الثمانينيات من القرن الماضي، الأمر الذي دفع الذهب للانخفاض من مستوى يكاد يكون قياسيًا فوق 2000 دولار للأوقية في مارس.

 

وعلى صعيد المعادن النفيسة الأخرى، هبط سعر الفضة في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة إلى 23.79 دولار للأوقية. وصعد البلاتين 0.9 في المئة إلى 1063.43 دولار، بينما تراجع البلاديوم 1.6 بالمئة إلى 1784.76 دولار.

 

ويتجه كل من الفضة والبلاتين نحو ارتفاع سنوي، بينما يتجه البلاديوم لتكبد خسارة بنسبة 5.6 بالمئة على أساس سنوي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات