اقتصادالرئيسية

الدولار يتجه لتحقيق أكبر مكاسب سنوية منذ 2015

انخفض الدولار، اليوم الجمعة، في آخر أيام التداول في عام هيمن عليه رفع أسعار الفائدة الأميركية والمخاوف من تباطؤ حاد في النمو العالمي، لكن العملة الأميركية لا تزال في طريقها لتحقيق أكبر مكاسب سنوية منذ 2015.

 

وارتفعت الأسهم الآسيوية في وقت سابق من الجلسة بعد أن حصلت معنويات السوق في وول ستريت على دعم، أمس الخميس، من البيانات التي أظهرت ارتفاع طلبات إعانة البطالة الأميركية، ما يشير إلى أن رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي لأسعار الفائدة بدأ يخفض الطلب على العمالة.

 

ومع تراجع السيولة بسبب العطلات، انخفض مؤشر الدولار بحوالي 0.3 في المائة اليوم إلى 103.720.

 

ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي أسعار الفائدة بواقع 425 نقطة أساس إجمالاً منذ مارس (آذار) في محاولة لكبح التضخم.

 

ومقابل سلة من العملات، ارتفع الدولار بنحو 8.4 في المائة حتى الآن في عام 2022، في أكبر قفزة سنوية له منذ سبع سنوات، لكنه تخلى عن بعض المكاسب في الأسابيع الأخيرة مع توقع المستثمرين انتهاء دورة رفع أسعار الفائدة الأميركية العام المقبل.

 

وارتفع اليورو 0.2 في المائة اليوم إلى 1.0681 دولار، ويتجه لتسجيل خسارة سنوية قدرها 6.2 في المائة مقابل الدولار، مقارنة مع انخفاض بنسبة سبعة في المائة العام الماضي. وأدى ضعف النمو في منطقة اليورو، والحرب في أوكرانيا، وتشديد السياسة النقدية الأميركية إلى وضع اليورو تحت ضغط هذا العام.

 

وقالت عضو لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي إيزابيل شنابل الأسبوع الماضي إن البنك يجب أن يكون مستعداً لمواصلة رفع أسعار الفائدة، بما في ذلك بأكثر مما تتوقع السوق، إذا كان ذلك ضرورياً لخفض التضخم.

 

وانخفض الجنيه الإسترليني بنسبة 0.1 في المائة، ويتجه لخسارة سنوية بنسبة 11 في المائة.

 

وانخفض الدولار الأميركي بنحو 0.9 في المائة مقابل الين الياباني إلى 131.85 ين. واستقر الفرنك السويسري عند 0.92275 دولار.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء تعطيل مانع الاعلانات