مقالات وكتاب

الدكتور عمرو عبد العزيز يكتب: الدورة الشهرية وختان الإناث

الألم الشهري الذي لا تحبه الفتيات والسيدات، أو الدورة الشهرية، وإن كانت علامة على قدرة أو خصوبة مستمرة، لكنها حدث متعب تحتاج معه إلى راحة ومعاملة خاصين، وتفهم شديد للأمر ممن حولها وخاصة الزوج.

والدورة المنتظمة تحضر كل 25 إلي 32 يوما وتبقى مع الفتاة أو السيدة من 3 إلي 5 أيام، وكميتها من 2 إلي 3 غيارات يوميا، أي حوالي من 30 إلي 50 مللي، ودون ذلك فنحن أمام دورة شهرية غير طبيعية وتجب استشارة الطبيب.

ووجع أو مغص الدورة الشهرية أحيانا كثيرة يكون سببه تبيض جيد، ولا سبب عضوي له، والدورة الشهرية تحتسب من أول يوم يظهر فيه الدم بلونه الأحمر، فما قبله لا يعد بالمرة، ويمكن للسيدة السؤال فى ذلك بخصوص الصلاة والصوم و العلاقة الزوجية وستتأكد أنها تتوقف من أول يوم لظهور الدم الأحمر.

دعونا نتحدث عن ختان الإناث وهو جريمة بموجب القانون وفعل بات مرفوضا دوليا ويمثل اعتداء على حرية وحق الفتاة وسلامة جسدها، حيث تحتاج لتجميل الأعضاء التناسلية الأنثوية الخارجية وهو قرار الطبيب المتخصص فقط في حالات التضخم غير الطبيعي المرتبط بحدوث مشاكل متكررة.

و غدة بارثولين سبب مشهور لتورم الأعضاء التناسلية، ومراجعة الطبيب مهمة هنا، لو شعرت السيدة بألم أو تورم مرتبط بمكانها، كذا قناة فالوب إن كانت مسربة عن التقاط أو نقل أو إفراز لمساعدة الحيوان المنوي علي إخصاب البويضة.

نؤكد دوما أن الرحم مربوط بأوتاد في الحوض، منها إثنان أسفل الظهر، وهذا يفسر لنا سبب وجع أسفل الظهر أثناء الدورة الشهرية وأثناء الحمل.

اهتمامك بمتابعة الطبيب المختص ذي الثقة والكفاءة العالية خلال فترة الدورة الشهرية، وراء صحتك الجيدة التى تتمتعين بها دوما، ومرور أيام القلق والألم دون تعكير صفو الحياة.

هذه الثقافة لابد وأن تنتقل معك إلى معاملتك إلى ابنتك متى كبرت وباتت صبية من حقها صحة وجسد سليمين، وحياة بلا قلق فى المستقبل مع شريكها، تتوهج فيها مثلك وتحقق نجاحا أسريا ومجتمعيا.

*الكاتب استشاري أمراض النساء والولادة والحقن المجهري

زر الذهاب إلى الأعلى