الأهلي يسابق الزمن لضم مدافع محلي ومحاولة أخيرة لإنقاذ صفقة بلعيد من الفشل


يُكثّف مسئولو النادي الأهلي مفاوضاتهم حالياً من أجل تدعيم الدفاع، بعدما تلقى مسئولو القلعة الحمراء صدمة خلال الأيام الماضية بسبب اقتراب فشل صفقة المدافع الجزائري زين الدين بلعيد مدافع اتحاد العاصمة الجزائري، الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الانتقال للأهلي، لكن اللاعب تراجع عن اللعب للقلعة الحمراء وفضّل للعب للدوري البلجيكي عبر بوابة نادي سينت ترويدنس البلجيكي.


ورغم موافقة بلعيد فى البداية على الانتقال للأهلي وحسم معظم الأمور تقريباً مع النادي الجزائري، إلا أن الأمور عادت إلى نقطة الصفر بسبب رغبة المدافع الجزائري فى الانتقال للدوري البلجيكي، وهو ما جعل مسئولى القلعة الحمراء يبذلون محاولة أخيرة لضم اللاعب ورفع العرض المالي إلى مليون دولار للنادى الجزائري لإتمام الصفقة.


 


ويرغب الأهلي فى ضم صفقتين لتدعيم الدفاع، حسب رؤية السويسري مارسيل كولر المدير الفني الذي طلب التعاقد مع صفقتين لتدعيم الدفاع، إحداهما أجنبية والأخرى محلية، وحال فشل صفقة بلعيد رسمياً سيبحث الأهلي عن صفقة دفاعية أجنبية بجانب أخرى محلية، وتم طرح اسم أكثر من مدافع محلي للانضمام للقلعة الحمراء الموسم المقبل، وفي مقدمتهم محمد إسماعيل ومصطفى العش ثنائي زد.


 


ويرغب مسئولو الأهلي في حسم صفقة دفاعية محلية قوية خلال أيام بعد التراجع عن ضم يوسف أيمن لاعب الدحيل القطري الذي نال إعجاب مسئولى الأهلي، لكن مارسيل كولر كان له رأي آخر ورفض التعاقد معه لوجهة نظر فنية، ويتطلع كولر لضم صفقتين فى خط الدفاع الموسم المقبل بسبب الإصابات المُتتالية في هذا المركز وتحسباً لرحيل محمد عبد المنعم لخوض تجربة الاحتراف الخارجي.


من ناحية أخرى، يستعد فريق الأهلي لمواجهة زعيم الثغر فى السابعة مساء الثلاثاء المقبل باستاد برج العرب بالإسكندرية، ضمن منافسات الجولة السادسة والعشرين لمسابقة الدوري المصري.


ويعكف كولر على تصحيح الاخطاء التى وقع فيها لاعبوه خلال مباراة فاركو لضمان تحقيق انتصار جديد على الاتحاد ضمن خطة استعادة المركز الأول فى جدول الدوري بعد خوض اللقاءات المؤجلة.


وتعد مباراة الاهلى والاتحاد السكندري مهمة في رحلة المارد الأحمر لتصحيح مساره بجدول الدوري عن طريق الفوز بكل مبارياته للصعود لقمة المسابقة للحفاظ على اللقب المحلى بعد التتويج الافريقى.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى