دين ودنيا

إمام مسجد صلاح الدين بالمنيل: التربية الإسلامية الصحيحة للنشء بعيدا عن الغلو تخلق أجيالا تحافظ على الوطن

أكد الشيخ يسري عزام إمام وخطيب مسجد صلاح الدين الأيوبي بالمنيل، أهمية تربية النشء على المفاهيم الإسلامية الصحيحة بعيدا عن الغلو أو التفريط، وأن نحسن أسماءهم وصحبتهم، فتلك مسؤولية نحن سنسأل عنها أمام الله تعالى، كما أنها تخلق أجيالا قوية تحافظ على الأمة والوطن.

وقال عزام -خلال كلمته، الليلة، في الحلقة الخامسة من حلقات برنامج (مع الصائمين) الذي تقدمه وكالة أنباء الشرق الأوسط (أ ش أ)، على مواقع الوكالة على (الفيس بوك) ويوتيوب على الروابط التي يتم إذاعتها يوميا على الموقعين بمناسبة شهر رمضان الكريم- إن الناس جميعا مسؤولون وسيقفون أمام المولى -عز وجل- ويسألون عن أولادهم وبناتهم، هل أرشدناهم إلى الخير؟ هل قمنا على رعايتهم وفق منهج الشرع الحنيف؟، هل قمنا على تربيتهم تربية إسلامية صحيحة بعيدة الغلو والتطرف والتفريط؟ ويقول الحق تبارك وتعالى (وَقِفُوهُمْ ۖ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ) سورة الصافات آية (24).

وأضاف “جاء رجل إلى سيدنا عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- فقال يا أمير المؤمنين أشكو إليك عقوق ولدي، فقال سيدنا عمر للولد لما عققت أباك؟ فقال الولد يا أمير المؤمنين، قول لي أولا هل لي على أبى حقوق؟ قال أمير المؤمنين نعم للولد على أبيه ثلاثة حقوق، قال الولد وما هي؟ قال له يختار له أما صالحة، وأن يحسن اسمه، وأن يعلمه القرآن الكريم، فقال الولد لأمير المؤمنين، والله ما أحسن لي في واحدة منها، اختار لي أما تدين بغير الإسلام “أمي مجوسيه”، وأسماني جعلا، ولم يعلمني من كتاب الله شيئا، فقال سيدنا عمر يا هذا عققت ولدك صغيرا فعققك الولد كبيرا”.

وتابع: ومن ثم يجب علينا أن نربي أولادنا على حب رسول الله، نربي أولادنا على حب القرآن، نربي أولادنا على حب السنة النبوية الشريفة، نربي أولادنا على حب الصحابة، وعلى حب زوجات النبي- صلى الله عليه وسلم- ويقول الله سبحانه وتعالى (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) سورة الأحزاب آية (21).

وقال عزام “علموا أولادكم القرآن، والقرآن يعلمهم كل شيء؛ لآنه به كل الخير لو علمتموهم القرآن لنشأوا نشأة إسلامية صحيحة نفخر بهم في كل مكان، نريدهم يقولون نحن مسلمون نشأنا على حب الله وعلى حب رسول الله- صلى الله عليه وسلّم”، مضيفا “في حالة تنشئة أبنائنا وأطفالنا منذ الصغر على هذه التنشئة الإسلامية لعم الخير في ربوع الأمة ليخرج الطبيب المسلم الذي نشأ على حب الله وحب رسول الله، وأيضا لكان لدينا المهندس والمدرس والإمام والعامل القوي المتقن لكل شيء لأنه تربى على حب رسول الله، والذي يضع نصب عينيه دائما أنه يقتدى بالحبيب في كل شيء، من يدعي حب النبي ولم يفد من هديه فسفاهة، فالحب أول شرطه وفروضه إذا كان صدقا طاعة ووفاء، ودعا بدعاء الصالحين اللهم ربي لنا أولادنا وربي لنا بناتنا واجعلهم قرة أعين لنا واجعلنا للمتقين إماما اللهم آمين”.

الرابط على اليوتيوب

(https://youtu.be/Cxwd_D7fFS8).

زر الذهاب إلى الأعلى