الرئيسيةمنوعات

“إدارة مشاعر الغضب”.. أستاذ طب نفسي يكشف كيف يصبح الإنسان سعيدا

قال الدكتور محمد المهدي أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر، إن الظروف الحالية والحرب أثرت على الحالة النفسية للناس، ويجب أن نساعد الناس لتمر من الأزمة بأقل قدر من الخسائر.

وبمناسبة اليوم العالمي للسعادة، قال المهدي خلال مداخلة هاتفية مع الدكتور محمد الباز في برنامج “آخر النهار” المذاع عبر فضائية “النهار”، إنه لم يتمكن أحد من تحديد تعريف للسعادة، مشيرًا إلى أن تقرير الأمم المتحدة عن يوم السعادة في 20 مارس، قالوا “محدش يعرف معنى السعادة، لكن يمكن نضع عدة معايير نقيس بها سعادة الشعوب، وهي “طول العمر في صحة، نسبة دخل الفرد من الدخل القومي، حرية الشخص في اتخاذ قراراته، المساواة في السعادة، كرم الحكومة مع الناس”.

ولفت إلى أن البنك الدولي ومعهد جلوب يمد بمعلومات وكل دولة تمد بمعلومات ليرتبوا شعوب العالم بالنسبة للسعادة.

كيف نحقق السعادة فثي أسوأ الظروف؟

أوضح المهدي، أنه إذا كنا غير قادرين أن نكون سعداء، فإن العلم يقول أن تجد معنى لحياتك فيما يدور، مردفًا: “نسألأ هل ممكن يبقى فيه خير في حياتي؟ هل ممكن أعمل حاجة أحسن أحوالي، وجدوا إن المعنى والمغزى لو مستقر في نفس الإنسان يكون متوازن أثناء العبور من الأزمة”.

ولفت إلى أن فيكتور فرانكل، كتب عن خبرته في الفترة التي قيد فيها الناس للمحرقة في عهد هتلر، فوجد أن من يشعر بمعنى، لم يتأثر كما تأثر الناس الذين لا يروون معنى فيما يحدث”.

ونصح الدكتور محمد المهدي، من لا يجد السعادة بسبب تعرضه لمشكلات، ألا يتماهى مع المشكلة، وإنما يتماهى مع الحل، بدل ما يوجه مشاعره الغاضبة نحو الآخرين يوجهها نحو الحل توجه إيجابي”.

زر الذهاب إلى الأعلى