دين ودنيا

أمين الفتوى بـ«الإفتاء»: رمضان فرصة عظيمة للتكافل الاجتماعي والإحساس بالفقراء

قال أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية الدكتور محمد وسام، إن شهر رمضان فرصة عظيمة للتكافل الاجتماعي والإحساس بالناس، وعندما كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يرسخ في الناس قيمة هذا الشهر، كان يصفه دائما بأنه شهر المواساة.

وأضاف وسام خلال حواره ببرنامج “صباح الخير يا مصر”، الذي يعرض على القناة الأولى والفضائية المصرية، أن الامتناع عن الطعام والشراب لفترة زمنية طويلة مثلما يحدث في رمضان يؤدي إلى نوع من الرقي الروحي وزيادة الإحساس بالمساكين والضعفاء، إذ أن رمضان اجتمع فيه قلة المنام والطعام والشراب والأنام والكلام، وبالتالي فإن الله هيأ رمضان أحسن ترتيب حتى يعيش المسلمون جوا جماعيا من الرقي الروحي، وهذا الرقي يؤدي إلى الإحساس بالفقير.

وتابع: “الإحساس بالفقير قيمة يجب أن نعيشها جميعا في كل أحوالنا، لكن الله يدربنا عليها في شهر رمضان، وهناك أدلة شرعية حول هذا الأمر، مثل قوله تعالى، وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين، فمن تطوع خيرا فهو خير له.. معنى الإطعام في الكفارات ومعنى الإطعام في تجاوز العقبات، وكثير من الناس يظنون أن إطعام الفقير ليس مطلوبا طلبا أكيدًا، بالعكس، فالله سبحانه وتعالى قال “كلا بل لا تكرمون اليتيم ولا تحاضون على طعام المسكين”، كما قال في سورة البلد، “فلا اقتحم العقبة وما أدراك ما العقبة، فك رقبة أو إطعام في يوم ذي مسبغة، يتيمًا ذا مقربة أو مسكينا ذا متربة، ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة”.

زر الذهاب إلى الأعلى