حوادث

أصغر مجرم في مصر .. تفاصيل محاكمة «مراهق مدينة نصر» المتهم بخطف طفلة 5 أعوام وهتك عرضها

تشهد محكمة جنايات الطفل وقائع قضية غريبة التفاصيل، يُحاكم فيها “يتيم”- لم يبلغ السن القانونية – لاتهامه بارتكاب جريمة خطف طفلة تبلغ من العمر 5 أعوام بمدينة نصر وهتك عرضها حاملًا لسلاح أبيض.

وتبين من الاطلاع على أوراق القضية أن المتهم طالب بالصف الثاني الثانوي ويبلغ من العمر 16 سنة (يتيم) ومقيم بإحدى دور الأيتام بمدينة نصر بمحافظة القاهرة.

وأوضحت التحقيقات أن المتهم قام باقتياد الطفلة التي تبلغ من العمر 5 سنوات عنوة إلى إحدى الحدائق المجاورة لمسكنها وتمكن بتك الوسيلة القصرية من إقصائها عن أعين الناس لارتكاب فعلته وهتك عرضها بالقوة.

وأشارت التحقيقات أن المتهم انفرد بالطفلة بعد أن نفث الشيطان في نفسه البغية، وأوقد نيران رغبته الدنيئة، فقام بحسر ملابسها وملامسة أماكن حساسة بجسدها مستخدما في ذلك سلاح أبيض.

شهادة والدة الطفلة المجني عليها بالتحقيقات في قضية خطف وهتك عرض

وأدلت والدة الطفلة بشهادتها في التحقيقات بأنه يوم الواقعة سمحت لابنتها بالذهاب للعب مع أقرانها من أطفال الجيران بحديقة أمام المنزل، لتفاجئ بعد فترة بصديقة طفلتها تخبرها باسم المتهم، وقد قام بحمل ابنتها إلى إحدى الحدائق الخالية وأنهم سمعوا صوتها تستغيث فأسرعت الأم لمكان تواجدهما ووجدتها شبه عارية فأمسكت بالمتهم وأبلغت الشرطة.

كانت نيابة الطفل برئاسة المستشار يوسف الدفتار، أمرت بإحالة “حدث مودع بدار أيتام” ‎لمحكمة جنايات الطفل لاتهامه بخطف طفلة بطريق الإكراه وهتك عرضها وإحراز سلاح أبيض، فيما قررت محكمة جنايات الطفل المنعقدة بمجمع المحاكم بالأميرية استكمال نظر القضية بجلسة 18 يناير الجاري.

العقوبة المنتظرة على الطالب المتهم في خطف طفلة وهتك عرضها

وأضاف عبد الرازق مصطفى المحامي وعضو الائتلاف المصري لحقوق الطفل لـ “بوابة الأهرام” أن في هذه الواقعة بالنسبة للطفل المتهم إذا ثبت عليه ارتكاب جريمتي (الخطف والهتك) فتدرج المحكمة في العقوبة، لتصبح العقوبة للطفل السجن المشدد مدة لا تقل عن 7 أعوام، وهنا تترك مدة العقوبة للسلطة التقديرية لهيئة المحكمة.

ويجوز للمحكمة الأخذ بعين الاعتبار أن المتهم “يتيم” – فاقد لوالديه – وعدم وجوده في بيئته الطبيعية وهي الأسرة الطبيعية الأب والأم لذلك ينص قانون الطفل على وجود تقرير اجتماعي شامل لحالة كل طفل على حدة في أي جريمة يتم إحالتها للمحكمة.

وأشار عبد الرازق أنه يجوز للمحكمة في هذه القضية الأخذ بالتدابير البديلة ووضع الطفل في حالة إدانته تحت برنامج شامل تأهيلي يتضمن العلاج النفسي والتدريب المهني لمحاولة دمجه في المجتمع مرة أخرى بعد الحكم عليه بتوقيع فترة زمنية في احدى المؤسسات العقابية بجانب تأهيله.

وأكد عبد الرازق أن فلسفة قانون الطفل المصري، هي التأهيل والإصلاح والدمج مع المجتمع وليست فلسفة عقابية نظرا للبنيان النفسي والجسماني للطفل في طور التكوين وهذا وفق ما تراعيه اتفاقيات حقوق الطفل الدولية وقانون الطفل المصري.

 عقوبة مرتكبي جريمتي الخطف وهتك العرض

وقال عبد الرازق مصطفى المحامي إن مادة ٢٩٠ – من قانون العقوبات المصري تنص على أن كل من خطف بالتحايل أو الإكراه شخصًا، يُعاقب بالسجن المشدد مدة لا تقل عن 10 سنوات، وإذا كان الخطف مصحوبًا بطلب فدية تكون العقوبة السجن المشدد لمدة لا تقل عن 15 سنة ولا تزيد على 20 سنة.

وأضاف عبد الرازق أنه في حالة إذا كان المخطوف طفلاً أو أنثى، فتكون العقوبة بالسجن المؤبد، أما إذا اقترنت جناية الخطف بجناية أخرى كمواقعة أو هتك العرض فتكون العقوبة المقررة الإعدام.

وأوضح عبد الرازق مصطفى المحامي أنه لا يشترط أن يترك الفعل أثرا على جسم المجني عليه، فيكفي في جريمة هتك العرض أن يكشف الجاني عن جزء من جسم المجني عليه مما يعد من العورات، ولو لم يصاحب هذا الفعل أية ملامسة مخلة بالحياء وتكون عقوبته مشددة.

زر الذهاب إلى الأعلى